كيف ندمج بين العمل والرياضة؟

كيف ندمج بين العمل والرياضة؟ قمنا بإعداد بعض التوصيات للذين يطرحون السؤال “كيفية القيام بكل شيء في آن واحد”؟

حياة العديد من الرياضيين ليست فقط تدريب لا نهاية له. الغالبية العظمى من الهواة والرياضيين المهنيين أيضا لديهم عمل رئيسي. أحيانا من الصعب كسر وتيرة العمل والقيام بالتدريبات: بعد يوم شاق في العمل، ليس هناك ما يكفي من الوقت والطاقة، ولكن نحن حقا لا نريد التخطي وعدم ممارسة الرياضة، لأنه إذا فوتنا تدريب واحد بعده يأتي الثاني، حينها سيكون من الصعب لنا تعويض ذلك.

إذا ماذا نفعل؟ كيف ندمج بين العمل والرياضة؟ وبطبيعة الحال، هناك أشخاص محظوظين الذين يتمتعون بوقت غير محدود للتدريب، ولكن للأسف ليس كل واحد منا محظوظ مثلهم. لذلك، أعدادنا بعض التوصيات للذين يطرحون السؤال “ كيفية القيام بكل شيء في آن واحد “؟

يرجى الملاحظة: حتى إذا وجدتم الوقت للرياضة، لا تنسىوا الأشياء المهمة – التغذية قبل وبعد التمرين. تذكروا أن أكثر من 80٪ من الزيادة في كتلة العضلات يعتمد على ما وكيف نأكله.

1) بعض الرياضيين يتدربون في الصباح ، قبل الذهاب للعمل. ولكن هنا أيضا يوجد بعض الفوارق – يحظر التدرب حين نكون جائعين، وايضا بعد حوالي ساعتين من وجبة الطعام. أيضا لا ينصح بعد العمل، ومع هذا البرنامج سوف نضطر ان نصحوا 5:00 حتي 4:00 صباحا. فماذا نفعل؟ قبل التمرين، عليكم أن تناموا جيدا وتكونوا مليئين بالطاقة. الحل – على الرغم من أن وجبة الإفطار يجب أن تكون أكثر الوجبات مغذية خلال اليوم، في يوم التمارين الرياضية، استبدلوا الوجبة مع شيك البروتين قبل ممارسة الرياضة.

يسأل كثير من الناس – يجب أن نأكل قبل التدريب الصباح، أو يمكنك الاستكفاء بفنجان قهوة والانتظار حتى الغداء، لكي نتناول الطعام بشكل جيد بعد المجهود البدني؟ لدينا إجابة قاطعة على هذا السؤال – يجب أن نأكل وجبة الإفطار ويجب أن تكون ذات جودة عالية، ولكن خفيفة وسهلة الهضم.

لكي وجبة الإفطار تكون مفيدة للجسم، وتشحنه بالطاقة على مدار اليوم، وتوفير شعور بالشبع لفترة طويلة، نحن نوصي بإضافة الشوفان بطعم التفاح الخاص بهيربالايف إلى الوجبة. هذا الشراب يمكن استخدامه كإضافة للإفطار المعتاد. يمكنك أيضا دمج مع شيك الفورمولا 1 أو مع شراب الالوفيرا من هيربالايف. هذه وجبة إفطار مغذية وصحية تحتوي على الكربوهيدرات، مثالية لأولئك الذين يعانون من زيادة الوزن والحفاظ على وظائفية مثلى للجهاز الهضمي.

2) يبدأ الضغط في صالة الرياضة عادة بعد ساعات العمل في 19:00. في نهاية اليوم، أقرب إلى 22:00 حتي 21:00 هناك انخفاض في النشاط. هذا الوقت مريح خاصة للتدريب، والشيء الوحيد الذي قد يعيق هو التعب بعد يوم العمل. معظمنا يريدون العودة إلى البيت بسرعة، وتناول العشاء بهدوء، والاسترخاء والراحة. ولكن إذا تغلبنا على التعب، التدريب المسائي يمكن أن يكون خيارا ممتازا. بعد التمرين يجب أن نأكل العشاء، ولكن من المستحسن تقليل كمية النشويات بسيطة وعدم الإفراط في تناول الطعام. لذلك إعداد عشاء قليل الدسم وقليلة الكربوهيدرات. المكونات التي يمكنك طهي مجموعة متنوعة من الأطعمة اللذيذة والصحية تشمل صدر الدجاج واللحوم الخالية من الدهون والخضروات الطازجة.

3) بعض منا يختار ممارسة الرياضة خلال استراحة الغداء ، وقت الراحة في غالبية اماكن العمل. هذه خيار مثالي الذي يسمح لك أن تأكل وجبة فطور جيدة ووجبة غداء مغذية بعد التمرين. والعيب الرئيسي هو ضيق الوقت. استراحة الغداء عادة تستغرق حوالي ساعة، ولكن ليس دائما ممكن أداء تدريب الجيد في هذا الوقت: ليس هناك دائما صالة رياضية بالقرب من مكان العمل. فيجب الوصول الى المكان، واللبس، والاحماء، والتدرب، وعمل تمدد، أخذ دش، واللباس الملابس طبعا – تناول الطعام.

4) عندما ظروف العمل لا تسمح في ممارسة الرياضة خلال أيام الأسبوع، هناك حل – التدريب في نهاية الأسبوع. ولكن هنا يمكن للتعب ان يغلبنا، لأن أيام العطلة تعطى للراحة. في عطلة نهاية الأسبوع، مستحسن جمع مجموعة من الأصدقاء الذين يكونون سعيدون للانضمام – معا ممتع أكثر، حينها التدريب لا يفسد عطلة نهاية الأسبوع ولكن على العكس، يحسن المزاج ويزود الطاقة ليوم كامل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *